اليوم.. انطلاق اجتماعات الربيع لللبنك الدولى و6 محاور لمستقبل أفريقيا والاستثمارزيارة : 55

اليوم.. انطلاق اجتماعات الربيع لللبنك الدولى و6 محاور لمستقبل أفريقيا والاستثمار

تنطلق، اجتماعات الربيع لصندوق النقد، ومجموعة البنك الدوليين، لعام 2019 فى العاصمة الأمريكية واشنطن، اليوم، حيث يتضمن جدول الاجتماعات 41 متحدثا رئيسيا فى 6 حلقات نقاشية، ليس من بينهم رئيس البنك الدولى الجديد ديفيد مالباس، الذى تولى المنصب رسميا يوم 5 إبريل.


يتضمن جدول الاجتماعات 6 محاور رئيسية، حيث يناقش اليوم الأول حلقة حول" الجدوى الاقتصادية والاجتماعية للاستثمارات فى رأس المال البشرى، فيما يناقش اليوم الثانى 3 حلقات، الأولى حول " بناء رأس المال البشرى فى افريقيا.. مستقبل جيل"، والثانية " تسخير النمو لصالح الفقراء"، والثالثة تحت عنوان " تطوير أسواق رأس المال والثورة التكنولوجية المالية.. الفرص والتحديات".

فيما يتضمن اليوم الثالث حلقة نقاشية تحت عنوان "انطلاقة كبرى لاقتصاد افريقيا الرقمى" وستكون وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى الدكتورة سحر نصر متحدثا رئيسيا فى الحلقة التى يتحدث فيها كريستالينا جور جيفيا مدير البنك الدولى، وأمانى أبو زيد مفوض البنية التحتية والطاقة بالاتحاد الافريقى وآخرين، ستليها حلقة حول "التعليم مسألة هامة.. لماذا نحتاج إلى ثورة تعليمية".

وحول علاقة البنك الدولى بمصر يقول السفير راجى الأتربى، المدير التنفيذى لمصر فى البنك الدولى وعضو مجلس إدارة البنك، أن العلاقة بين مصر والبنك متميزة، واضاف، أن وجود علاقة قوية بين الرئيس عبد الفتاح السيسى، وبين رئيس البنك الدولى آخر 3 سنوات، أثمرت كثيرا لصالح مصر،وساهمت فى دفع التحديات والعقبات التى كانت تواجهنا، لافتا أن رئيس البنك الحالى ديفيد مالباس يدرك أهمية وقوة مصر فى البنك، ويعرف أن مصر كانت من الداعمين له، حيث التقته الدكتورة سحر نصر بصفتها محافظ مصر لدى البنك واللقاء كان إيجابيا للغاية، حيث تم الاتفاق على التشاور بين رئيس البنك الدولى، ومحافظ مصر لدى البنك الدكتورة سحر نصر، وتعزيز التعاون على أن تكون القاهرة من أوائل البلاد التى يزورها رئيس البنك الحالى، والتى تترأس الاتحاد الإفريقى وعضو فى مجموعة العشرين.

وقال إن البنك ليس ضد القطاع العام، ولكنه حريص على أن يكون مؤهلا للعب دور مؤثر وفعال فى عملية التنمية، موضحا أن طلبات الحكومة للاقتراض لدعم الموازنة العامة قلت بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، وأصبحت بسيطة فى ظل التحسن الملموس فيها، لافتا أن البنك قدم دعما للموازنة العامة فى مصر بلغ 3.150  مليار دولار، قبل اتفاق مصر مع صندوق النقد بجانب دعمها بمليار دولار أخرى لنفس الغرض بهدف دعم مشروعات التنمية والقطاع الخاص.


وقال السفير راجى الاتربى، إن ما يحدث فى مصر ليس مجرد اصلاح اقتصادى، إنما تحول شامل اقتصاديا واجتماعيا وتنمويا، كاشفا أن البنك لديه 17 مشروعا فى مصر بحجم تمويلات من 7 إلى 8 مليارات دولار.

وأوضح الاتربى أن مؤسسة التمويل الدولية، لها نشاط فى مصر قيمته نحو 1.5 مليار دولار، ستزيد لـ2 مليار دولار بنهاية العام الحالى، بجانب وكالة ضمان الاستثمار "ميجا" لها نشاط فى حدود 350 مليون دولار،البنك يتوقع أن تحقق مصر اعلى معدل نمو مقارنة بالدول فى نفس مستواها المالى، وسيصل إلى نحو ٥.٥٪.

وأشار الأتربى، إلى أن مصر من المتوقع أن تكون من أكبر 20 اقتصاد بحلول عام 2023،ومن اكبر 10 اقتصادات بحلول 2030، كما تسعى لتكون شريك فى الثورة الصناعية الرابعة،كما ذكر ذلك الرئيس عبد الفتاح السيسى،هذا بجانب التحول لمركز إقليمى للطاقة وتنمية الثروة البشرية والرقمية والإدارية.

كما كشف عن قرب الاتفاق بين مصر والبنك لتطوير البنية الرقمية سواء من خلال دعم مالى أو فنى خلال العام الجارى، وقريبا سيتم تمويل الشباب والمرأة فى ريادة الاعمال والقطاع الخاص بنحو 200 مليون دولار بهدف خلق وظائف جديدة.